كيف نتفادى حروق الشمس؟

كيف نتفادى حروق الشمس؟

نحبّ جميعا التمتع بأشعّة الشمس خلال فصل الصيف وقضاء معظم الوقت في الهواء الطلق. لكن ماذا عن الآثار الضارة للشمس؟ أغلب الناس يهملون حماية أجسامهم من أضرار التعرّض لأشعة الشمس لمدّة طويلة. بعض الحروق الناتجة عن أشعّة الشمس قد تتطوّر لحالات صحية خطيرة مثل الشيخوخة المبكرة للجلد وحتّى سرطان الجلد. فيما يلي بعض النصائح لتفادي الآثار السلبية لأشعة الشمس.

استخدم واقي الشمس

ننصح باختيار واقي شمسي واسع الطيف. في حال البقاء في الخارج لساعات طويلة، يجب تجديد دهن المناطق المكشوفة من الجسم. تساعد واقيات الشمس على حمايتنا من الحروق بشكل كبير، غير أنها لا تكفي لوحدها في الأوقات التي تشتدّ فيها حرارة الشمس. بعض العناصر الأخرى قد تتولى حماية جلدنا أثناء هذه الأوقات.

تجنب التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذروة

تكون أشعة الشمس أكثر ضررا على الصحة عندما تتوسط الشمس السماء في ساعات الظهيرة، ما بين الساعة 10 صباحًا و4 بعد الظهر. هذا هو الوقت الذي نكون فيه عرضة لخطر الإصابة بحروق الشمس. يُنصح بالخروج قبل أو بعد هذه الفترة الزمنية.

ارتداء ملابس مناسبة وخفيفة

في بعض الأحيان قد نضطر إلى الخروج خلال ساعات الظهيرة. في هذه الحالة، يمكن ارتداء ملابس بأكمام طويلة ونظارات شمسية وقبعة. لا تقل أهمية هذه الملابس عن واقي الشمس. تفضيل الألوان المفتوحة مثل الأبيض تساعد على عكس أشعة الشمس وعدم امتصاص الحرارة.

إبحث عن الظل

الناس ذوو البشرة الفاتحة أكثر عرضة لحروق الشمس. ننصحهم بتجنب استخدام كريمات تسريع إسمرار البشرة أو واقي الشمس منخفض الدرجة. عند ميول لون البشرة إلى الوردي، يجب الإنتقال إلى مكان مظلل. كما تنبغي إعادة تطبيق واقي الشمس من فترة لأخرى وبكمية كافية.