معلومات صحية مهمّة

معلومات صحية مهمّة

أمراض الجهاز الهضمي

تحتلّ أمراض الجهاز الهضمي صدارة المشاكل التي يشتكي منها المسافرون، وأكثرها شيوعًا الإسهال. ينتج إسهال المسافرين عن البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات الموجودة في مياه الشرب المحلية والأغذية التي تُؤكل من دون طهي.

أهم نقطة يجب الانتباه لها في حالة الإصابة بالإسهال هي إعادة السوائل المفقودة إلى الجسم. لذلك، يجب شرب كمية كافية من السوائل (مياه المعبأة في قنينات تضمن جودتها، والحساء وبعض عصائر الفواكه بعد تنظيفها جيدا). يمكن الاستفسار عن الاحتياطات التي يجب تتبعها عند السفر أو بعد الإصابة بالإسهال من طبيبكم المعتاد أو العيادة الصحية المتواجدة بالبلد الذي تحل فيه. معظم حالات إسهال المسافرين تتلاشى في غضون أيام قليلة. إذا استمرت الأعراض لأكثر من يومين أثناء السفر أو بعد عودتكم إلى المنزل، أو إذا كنتم تعانون من الإسهال الدموي المرفق بالحمى، يجب الذهاب فورا لأقرب مستشفى.

المخدرات والكحول

على الرغم من أن الحصول على بعض العقاقير المخذرة قد يكون بسيطا في بعض البلدان، إلا أن شراءها واستهلاكها واستيرادها وتصديرها محظور في كل مكان. إذا انتهكتم القانون في بلد آخر، ستخضعون لقوانين ونظام القضاء في هذا البلد. لذلك لا توافقوا على نقل أو تخزين أو شراء أو استخدام المخدرات تحت أي ظرف من الظروف.

كما قد ينتج عن تعاطي المخدرات مشاكل صحية خطيرة سواء منها الجسدية والعقلية. إذ لا يمكن معرفة ما يستخدمه تجار المخدرات بالضبط في المواد التي يروّجون لها، ومكونات العقاقير المخلوطة بمواد كيميائية أو ملوثة بالفطريات… مما يؤدي إلى تفاعلات شديدة الخطورة، دون التحدث عن الجرعات الزائدة المميتة.

تختلف درجة تركيز الكحول بشكل كبير من بلد لآخر، وقد يكون الكحول المتاح في البلد الذي تزورونه أقوى مما اعتدتم عليه. بعض المشروبات، وخاصة المشروبات الكحولية، قد تحتوي على مواد ضارة للصحة. ربما تم تغيير محتوياتها أي العلب والقنينات التي تتضمنها من طرف تجار الكحول غير المخولين قانونيا لبيعه، حتى وإن كانت الزجاجات التي يقدمونها تحمل أسماء تجارية معروفة. يمكن أن تكون الخمور المنتجة محليا خطيرة بشكل كبير.

لا تقبلوا مشروبات من الغرباء - قد تُضاف الأدوية إلى المشروبات وتعرّضك لخطر الاعتداء الجنسي والسطو والجرائم الأخرى. من جهة أخرى، يعدّ شرب الكحول مخالفا للقانون في بعض البلدان. إن تجارة وحيازة وشرب الكحول محظور تماما في بعض البلدان.

الأمراض المنقولة جنسيا

نذكر بخطورة العلاقات الجنسية غير المحمية، نظرا لخطر التعرض لأنواع مختلفة من الأمراض المنقولة جنسياً. أغلب هذه الأمراض لا ينتج عنها ظهور مباشر لأعراض معينة، لذا قد يجهل الشخص المصاب أنه يعرض الآخرين لخطر العدوى. المسافرون الذين يقومون بعلاقات جنسية غير محمية يعرضون أنفسهم لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً لا سيما مع أشخاص غرباء أو عاملي الجنس.

اتبعوا هذه الاحتياطات للتقليل من انتشار العدوى:

  • استعمال الواقي الذكري ذو الجودة العالية واستخدمه باستمرار وبشكل صحيح.
  • طرق منع الحمل لا تحمي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو غيره من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
  • ننصحكم بأخذ معلومات عن التطعيمات ضد التهاب الكبد “أ” و “ب” وفيروس الورم الحليمي البشري من طبيبكم المعتاد. لا توجد لقاحات ضد الأمراض المنقولة جنسيا، بما في ذلك بفيروس نقص المناعة البشرية.