إشعار للمسافرين: أمراض القلب والشرايين

إشعار للمسافرين: أمراض القلب والشرايين

لا يذكر الطب أي سبب يمنع من السفر المصابين بأمراض القلب والشرايين، أو ارتفاع ضغط الدم، أوعدم انتظام ضربات القلب أو التجلط الإكليلي. كل هذه الأمراض تُعتبر جدية للغاية طبعا، رغم ذلك لا يجدر بالمرضى التخلي عن متعة السفر. يُنصح فقط باحترام ثلاثة شروط: معرفة وفهم الجسم وردود أفعاله، واتباع نصائح وتوجيهات الطبيب، والقدرة على التخطيط لرحلات تأخذ بعين الإعتبار القدرات البدنية والمرض.

أول خطوة إلزامية قبل الرحلة، هي زيارة أخصائي أمراض القلب والشرايين. يجب القيام بهذه الخطوة أسابيع قبل السفر، ليتمكن الطبيب من تقييم حالتكم الصحية وإمكانية تأقلمكم مع خاصيات البلد الذي ستزورونه وقدرتكم على القيام بكل ما يستلزمه برنامج رحلتكم دون إلحاق الضرر بقلبكم. ويتمّ ذلك عبر إجراء اختبار صحة كامل يشمل عدة اختبارات مثل رسم القلب، فحص القلب واختبار اللياقة البدنية، كما سيقوم الطبيب بتقييم مدى توافق جسمكم مع الأدوية المعتادة وقد يضيف أدوية أخرى مثل حبوب الملاريا، والأدوية لعلاج الإسهال، مضادات الالتهاب … كما سيقدم لكم بالتأكيد نصائح حول النظام الغذائي الذي يمكن تتبعه خلال الرحلة. في حالتكم الصحية، يجب تجنب التغيرات الكبيرة في مستويات البرد والحرارة والرطوبة.

ننصحكم بالاستفادة من هذه الفرصة لمراجعة مستويات بعض الأمراض التي تؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم، والكولسترول … اسألوا الطبيب عن الأعراض الأولى التي قد تحذر بتدهور وضعك الصحي من أجل أخذ الاحتياطات اللازمة عند الإحساس بها. عندما يكون المريض على دراية بهذه الأمور، يكون قادرًا على طلب المساعدة بشكل سريع.

نذكركم أن معظم مرضى القلب يتأثرون بالقلق والإجهاد والتوثر. لذلك ننصحكم بأخذ الوقت الكافي للذهاب للمطار قبل موعد السفر.