هل طقطقة الظهر عادة سيئة؟

هل طقطقة الظهر عادة سيئة؟

معظمنا سمع “توقف عن فعل ذلك!” عند القيام بطقطقة ظهره. هذه العادة قد تضايق الناس من حولنا. غالباً ما نطقطق ظهرنا عندما نكون متعبين جداً أو نجلس لساعات طويلة. بعض الناس يعتقدون أن طقطقة الظهر يمكن أن تُسبب العديد من المشاكل. هل هي مجرد عادة مزعجة أم أنها حقيقة مضرّة بالصّحة؟

من أين يأتي الصوت؟

تتكون مفاصلنا من الأوتار والأربطة، وغضروف يساعد على تسهيل الانزلاق والحركة. عند الضغط على مناطق محددة في الظهر، يتحرّك الهواء الذي يفضل بين الغضاريف الغاز فينتج عن ذلك الصوت الذي إعتدنا سماعه.

لا تُشكّل طقطقة الظهر من حين لآخر خطرا عن الصحّة، ولكن اتّخاذها كعادة يومية قد يسّبب بعض المشاكل، كالتورم وتمزّق الأربطة وأحيانا آلاما شديدة.

ما الذي يجب فعله؟

بدلا من طقطقة الظهر، ننصح بالقيام بتمارين بسيطة ومحاولة تمديد الجسم، إذ تظلّ الرياضة من الطرق الأكثر أمانا للتخفيف من آلام الظهر. أثناء فترات العمل، ننصح بأخذ فترات راحة قصيرة كل ساعة للمشي لأنّ الجلوس لساعات طويلة يزيد من إمكانية الإصابة بآلام الظهر.

أخذ حمّام دافئ يساعد أيضا على استرخاء العضلات وإراحة الظهر. عندما الانتهاء من الاستحمام، جرّب الإنحناء ببطء إلى الأمام والمُكوث كذلك لمدة 15 إلى 30 ثانية. تطبيق هذه الطرق البسيطة، يساعد على التخلي عن عادة طقطقة الظهر.